الرئيسية / العلوم / علم الفضاء / أنواع النجوم

أنواع النجوم

%d8%a7%d9%86%d9%88%d8%a7%d8%b9-%d8%a7%d9%84%d9%86%d8%ac%d9%88%d9%85

النجوم تختلفُ النجوم عن بعضها البعض في الشكل، والحجم، واللون، ودرجة اللمعان، وتعرف النجوم على أنها أجرام سماوية تطلق إشعاعات كهرومغناطيسية نتيجة التفاعلات الحاصلة داخل النجم، والنجوم لا تدور فهي نجوم ثابتة في مكانها، وعندما تولد النجوم تمر في مراحل عدة، أهمها: مرحلة التكاثف؛ التي يأخذ النجم فيها شكلاً كروياً، ومرحلة الانكماش الذي يصاحب النجم درجة حرارة عالية جداً، ومرحلة البلازما؛ التي تتحول بها ذرات الهيدروجين والهيليوم إلى أيونات وإلكترونيات حرة، ومرحلة الاندماج النووي؛ التي ينتج عنها طاقة هائلة لإضاءة النجم. أنواع النجوم النجوم المتسلسلة: تعتبر هذه النجوم من النجوم العادية الشبيهة بالشمس. النجوم العملاقة: هي نجوم كبيرة في الحجم أي يكبر حجمها عن الشمس بأكثر من 200 مرة، ولمعانها شديد جداً. نجوم العملاق الأحمر: تتسم هذه النجوم بأنها في مراحلها الأخيرة حين ينتهي وقودها الهيدروجيني تبدأ في داخلها بدمج عنصر الهيليوم مما يكسبها اللون الأحمر أو البرتقالي، كما أنها تتسم بحجمها الضخم جداً. نجوم القزم الأبيض: هي نجوم متحضرة، وتطلق هذه التسمية على النجوم المتوسطة الحجم التي مرت بمرحلة العملاق الأحمر، وتتسم هذه النجوم بأنها تبرد لتصبح قزماً أسود، ولا تحدث أي تفاعلات في داخلها، لكنها تبقى ساخنة بسبب الحرارة المحتبسة في مراحلها السابقة. نجوم السوبر نوفا: أي نجوم المستعمرات العظمى، وتحصل هذه النجوم على شكلها من الانفجار الكبير الذي يحصل في النجم الذي حرق كل وقوده، وبعد الانفجار تنتشر كريات الضوء في المجرة التي تبقى مضيئة بألوان مختلفة تبعث الضوء في أجزاء المجرة المظلمة. نجوم البروتو: عندما تتكون نواة النجوم في المراحل الأولى من تكوينها، بعض النجوم لا تصل إلى درجة التفاعلات النووية بداخلها، أي تظل هذه النجوم طفلة، لذلك تبقى هذه النجوم على شكل كرة تبعث الحرارة منها إلى أن ينفذ، وتتميز هذه النجوم بصغر حجمها. النجوم القزمة البنيّة: وهي نجوم فشلت منذ مراحلها الأولى، بسبب ضعف تفاعلاتها النووية بداخلها التي لا تسمح بتحولها إلى نجم عادي. النجوم النيترونية: وهذه النجوم من نجوم المستعمرات العظمى، تتسم هذه النجوم بكثافتها الهائلة، وتحركها بسرعة كبيرة جداً، ودورانها حول نفسها. النجوم المتغيرة: سميت بذلك الاسم لأنها متغيرة اللمعان من وقت لآخر، وقد يستمر التغير هذا لثوانٍ أو لسنوات عديدة. النجوم المزدوجة: أي نجوم ثنائية، إن أغلب النجوم في سمائنا من هذا النوع، وهذه النجوم عبارة عن نجمتين متلاصقتين معاً بسبب القوة الجاذبية، فيدوران معاً وكما أن حركتهم واحدة، وإن راقبنا النجوم بالتلسكوب، ورأينا هذا النوع من النجوم فسنراهما نجمتين مترابطتين معاً، وإن راقبنا النجوم بالمنظار فسنرى مثل هذا النوع من النجوم نجمة واحدة فقط.

عن َAdmin

إلى الأعلى